مستشار الرئيس: مرسي يحل "أزمة الإعلان الدستوري" غدًا .. ماذا سيفعل؟


قال الدكتور أيمن الصياد، مستشار رئيس الجمهورية، إن الهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية استشعرت حالة التوتر والاحتقان في الشارع المصري والخطر، مشيراً إلى أنه كان من الطبيعي أن تبادر الهيئة باتخاذ خطوات للإسهام في حل هذه الأزمة. 

أوضح الصياد في مداخلة هاتفية بقناة "صدي البلد" مساء اليوم الأحد أن الرئيس استمع إلي المستشارين أمس واليوم، مشيراً إلي أن اجتماع الغد المقرر بين الرئيس والمجلس الأعلي للقضاء هو أولى الخطوات العملية لحل الأزمة، وسيعلن الرئيس عن حل الأزمة عقبه بعد توافق رؤي الجانبين.

 وأشار إلى أن الاجتماع سينصب على مناقشة الشئون التفصيلية، قائلا: "ما يعنينى ويعنى المواطنين هو انتهاء الأزمة وألا تكون هناك شبهة استبداد، وأتصور أن النتيجة التى ستخرج بعد الاجتماع يجب أن ترضي الجميع". 

وقال الصياد: "بالتأكيد ما يرتضيه رؤساء الهيئات القضائية في اجتماعهم مع الرئيس الذي يمتلك سلطة التشريع سيتم طرحه على الرئيس، ويجب أن نعلم أن المشكلة ليست في الإعلان الدستوري، ولكن في الاستقطاب الذي سبقه".