"النور": أين كان القضاة عندما استباح المخلوع القضاء.. هل أخذوا اليوم حبوب الشجاعة؟



قال الدكتور يسري حماد المتحدث الرسمى باسم حزب النور السلفي إنه "إن كان للرئيس المخلوع حسنة واحدة في أثناء حكمه فهي بلا شك أنه استطاع ترويض أولئك الذين ظهروا في اجتماع الجمعية العمومية الطارئة للقضاة".
أضاف حماد فى تدوينة له علي حسابة الشخصي في شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "إذا كان هؤلاء هم قضاة مصر المسئولون عن إقامة العدل ورفع الظلم، فعلى الدنيا السلام".
كان حماد قد وصف قرارات الرئيس محمد مرسي بشأن إصدار إعلان دستوري جديد، بأنها "صائبة وجريئة" وتتماشي مع روح ثوره 25 يناير، مشيرًا إلي أنها مطالب عامة من جميع المواطنين.
أضاف حماد: "قضاة عصر مبارك تجمعوا من أجل حماية دولتهم وسلطانهم والحفاظ على الملفات السوداء حتى لا تفتح.. أين كانت هذه الشجاعة عندما استباح مبارك القضاء وزور الانتخابات وكافأ من سرطن الطعام ولوث أكياس الدماء وأغرق العبارة؟ أين كانوا يوم امتلأت السجون بالشرفاء ومن يدعو إلى الله بلا ذنب ولا جريرة ولا تحقيق؟ هل هؤلاء القضاة أخذوا اليوم حبوب الشجاعة، أم تراهم غرهم حلم الحليم، إن التجمع الذي يشهده الآن دار القضاء العالي لينبؤنا عمن هم التيار الثالث، وأراهم هم المسئولون عن اعتداءات الأمس التي حدثت بنفس البلطجية الذين خرجوا علينا أيام ثورة 25 يناير".