النيابة تأمر بضبط وإحضار باسم يوسف للتحقيق معه بتهمة إهانة الرئيس وازدراء الأديان


أصدر المستشار محمد السيد خليفة المحامي العام، بالمكتب الفني للنائب العام قراراً بضبط وإحضار الإعلامي باسم يوسف، مقدم برنامج "البرنامج" الساخر علي فضائية "سي بي سي"، للتحقيق معه في البلاغات المقدمة ضده بشأن اتهامه بازدراء الدين الإسلامي، وإهانة الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية.


كان النائب العام المستشار طلعت إبراهيم عبد الله قد اسند التحقيقات في جميع البلاغات المقدمة ضد الإعلامي باسم يوسف، مقدم برنامج "البرنامج"، التي تتهمه بإهانة الرئيس وازدراء الإسلام، والسخرية من فريضة الصلاة، إلي المستشار محمد السيد خليفة، المحامي العام الأول بالمكتب الفني، لاتخاذ إجراءات الفحص والاستماع لأقوال مقدميها.

 
ويعكف المحامي العام علي فحص عدد من البلاغات الأخري المقدمة ضد الإعلامي كل علي حدة وتفريغ الأسطوانات المدمجة "CD" المرفقة بالشكاوي، للوقوف علي المقاطع المسجلة للحلقات موضع الشكوي، ومن ثم إعداد تقرير بمحتواها تمهيداً لاستدعاء مقدميها والاستماع لأقوالهم لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة التي قد يكون من بينها استدعاء "باسم يوسف" للتحقيق.

 
و يواجه الإعلامي باسم يوسف بعض التهم المنسوبة إليه مثل ازدراء الدين الإسلامى، وإهانة الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، عبر برنامجه الذى يقدمه أسبوعياً، والسخرية من فريضة الصلاة والسنة النبوية، والتقليل من قيمة رمز الدولة أمام المجتمع الدولي بتناوله بطريقة ساخرة. 


كما اتهم أحد البلاغات باسم يوسف بالسخرية من فريضة الصلاة، وازدراء الدين الإسلامى، وتكدير الأمن والسلم العام، مطالبا باتخاذ إجراءات رادعة ضده حتى لا يتطاول آخرون من ضعاف النفوس على الدين الإسلامى.

 
وطبقًا لبوابة الأهرام فقد وجه مقدم البلاغ لباسم أيضًا تهمة إهانة الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، والتطاول عليه والتقليل من شأنه فى الداخل والخارج والتشكيك فى أعماله، وتزوير صوره وتركيبها للسخرية منه، مطالباً النائب العام باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المشكو في حقه والتحقيق معه وفقاً لقانون العقوبات، وضم حلقات برنامجه التى يتطاول فيها على رموز الإسلام فى مصر.