هل أرسل محافظ "المركزى" خطابًا إلى "مرسى" يؤكد فيه عدم القدرة على توفير الدولار؟


أكد هشام رامز ، محافظ البنك المركزى، أنه تلقى ببالغ الاستياء ما نشرته إحدى الصحف والذى مؤداه قيامه بتوجيه خطاب إلى السيد رئيس الجمهورية يعرب فيه عن عدم قدرة البنك على تدبير النقد الأجنبى اللازم لاستيراد السلع الأساسية.


وأشار رامز إلى أنه لم يقم بإرسال مثل هذا الخطاب  أو التصريح بما يفيد ذلك، مشددًا على ما سبق أن أعلنه مراراً من ضرورة توخى الحذر فى تناول الأخبار التى تتعلق بالشأن الاقتصادى وعدم الاعتداد بأية تصريحات تتعلق باختصاصات البنك المركزى إلا إذا كانت صادرة من محافظ البنك المركزى شخصياً، وذلك حرصاً على المصالح الاقتصادية للبلاد التى تتأثر بشدة من مثل هذه الشائعات التى تخلق مناخاً من عدم الاستقرار وفقدان الثقة فى الاقتصاد المصرى.


ولفت رامز إلى أنه تم خلال شهر مارس الجارى توفير حوالى 1.3 مليار دولار لاستيراد احتياجات البلاد من السلع التموينية والمنتجات البترولية وتغطية جانب من الاعتمادات اللازمة لاستيراد السلع الضرورية لقطاعات الدولة المختلفة، وعلى الرغم من ذلك لم تشهد احتياطيات النقد الأجنبى لدى البنك المركزى خلال شهر مارس انخفاضاً يذكر نتيجة حسن إدارة البنك المركزى لموارد واستخدامات النقد الأجنبى وما اتخذه من إجراءات لترشيد الاستخدامات منذ فبراير الماضى.


وأضاف محافظ المركزى أن مصرفه لم يتلق أية إيداعات من دول صديقة خلال شهرى فبراير ومارس .

وناشد البنك المركزى المصرى - فى بيان صحفى تلقت "شبكة فكرتنا الاخبارية" نسخة منه- كافة وسائل الإعلام تغليب المصالح العليا للوطن بتوخى الحرص والدقة عند تناول الشأن الاقتصادى الذى هو بطبيعته شديد الحساسية والتأثر بأية شائعات خاصة فى تلك المرحلة الفارقة التى تمر بها البلاد والرجوع إلى المصادر المعنية قبل النشر .