الخلافات فى المجلس الأعلى للصحافة ترجىء اختيار رؤساء الصحف القومية


سيطر التخبط على المجلس الأعلى للصحافة، بعد تأجيل اجتماع المجلس لاختيار رؤساء مجالس إدارات المؤسسات القومية نتيجة إصرار كل عضو علي اختيار أصدقاءه.

وطبقًا لتأكيدات مصادر مطلعة فإن جلال عارف رئيس المجلس الأعلى للصحافة ،وضياء رشوان وكيل المجلس ونقيب الصحفيين، السبب الرئيسي في التأخير، بعد حالة التعنت التي يمارسها كل طرف ضد الآخر.

وبحسب المصادر يصر جلال عارف على اختيار الكاتب الصحفي يحي قلاش رئيسًا لمجلس إدارة الجمهورية، وهو ما يرفضه رشوان خشية ترشيح قلاش نفسه نقيبا للصحفيين خلال انتخابات التجديد النصفي.

ويصر رشوان علي الإطاحة برئيس مجلس ادارة الأهرام عمر سامي، وعودة عبد الفتاح الجبالي، كما يصر علي بقاء أحمد سامح رئيسًا لمؤسسة أخبار اليوم، وهو ما يرفضه عارف، مطالبا بتعيين السيد النجار.

يأتي هذا في الوقت الذي يشهد فيه المجلس أزمات حادة بين أعضائه لعدم وجود أي آلية لاختيار رؤساء التحرير في ظل تصاعد شكاوي الصحفيين من بعض رؤساء التحرير الإخوان الذين تم تعيينهم في عهد المعزول مرسي.