بالتفاصيل .. نص رسائل تثبت علاقة أحمد عز بـ "زينة"


قدمت الفنانة زينة عددًا من الرسائل النصية المتبادلة بين مصطفى عز شقيق الفنان أحمد عز ونسرين شقيقة زينة لنيابة أول مدينة نصر كدليل على زواجها بأحمد عز.

وطلب شقيق أحمد عز من خلال تلك الرسائل من نسرين شقيقة زينة إجراء تحليل لتوأم زينة "عز الدين وزين الدين" أثناء وجودها بأمريكا ومضاهاتها بتحليل لعز لإقناعه بنسب الطفلين له.

وفى نص الرسالة الأولى من مصطفى عز إلى نسرين التى كانت تقيم مع شقيقتها بأمريكا، تبادل الطرفان الحديث عن إمكانية عمل تحليل لطفلى زينة وإرساله بالبريد السريع إلى مصر لشقيق أحمد عز..

طبقا لنص الرسالة "مساء الخير يانسرين ده ملخص وتأكيد للاتفاق اللى بينى وبينك، زينة تعمل تحليل تحديد النسب "من الأطفال" اللى بعتهولى النهاردة واللى أحمد بعتهولها من حوالى شهر.. وفى حالة تعذر عمل هذا النوع من التحليل تقوم زينة مشكورة بعمل أى تحليل نسب تريده "من الأطفال" وإرساله ليكى زى ما اتفقنا وهخلى أحمد يعمل زيه (مثله) ويكون معايا وتيجى يانسرين بسلامة من مصر.

ويتم الذهاب إلى أحد المعامل المعتمدة والمتخصصة من الطب الشرعى المصرى من أجل مضاهاة النتائج ولن يتم إرسال أى شكل من أشكال التحاليل الخاصة بأحمد لك فى أمريكا برضوا زى ما اتفقنا ولا يتم الذهاب إلى أى دكتور خاص بزينة، أو من طرفكم أو طرفنا ممكن نروح لكذا واحد". 

كما أكد فى رسالته: "أؤكد مرة أخرى أن المعمل المعتمد من الطب الشرعى هو الوحيد المسئول عن النتائج وربنا يظهر الحق قريبا بإذن الله من أجل إنهاء الموضوع".

الرسالة الثانية، وفيها نسرين شقيقة زينة ترد على مصطفى عز "بص يا مصطفى انت تفضل تبعت فى تحاليل وأنا هقولك مفيش حاجة اسمها كدة وبضحكوا الناس علينا ومفيش حاجة اسمها زينة تعمل أى تحاليل واحنا بنتكلم فى علم وطب واختصار للوقت شوفوا انتوا معمل أمريكا فى لوس أنجلوس وراسلوه واتفقوا معاه وأنا هخلى زينة تروحلوه وتعمل اللى أنت تقول عليه وتستلم هى النتيجة وتعبتهالى وأنا اخدها واروح".

وكانت الفنانة زينة قد قدمت للمستشار عمرو غايش مدير نيابة أول مدينة نصر بسكرتارية ماجد بهيج نص رسائل متبادلة بينها وبين "مصطفى" شقيق أحمد عز، مضمونها، أنه يتوسط بينها وبين شقيقه، لإقناع أحمد، بالاعتراف بالطفلين التوأم، وطلب من زينة أثناء تواجدها فى أمريكا فى إحدى الرسائل بإجراء تحليل بأحد المعامل بأمريكا، وإرساله له، لإقناع أحمد عز، بإجراء تحليل آخر له، للتأكد من نسب الطفلين إليه، إلا أن "عز" كان يرفض.