مفاجأة : "هل يكون آخر الدجالين" .. مقال نُشر عن اللواء عبدالعاطى قبل 11 عامًأ


هذ المقال نُشر قبل 11 عامًا فى جريدة الرياض السعودية ،يتحدث فيه كاتبه عن اللواء ابراهيم عبدالعاطى ،الذى يدعى اختراع جهاز لعلاج الايدز وفيروس سى ،وقت أن كان مجرد "عطار"،،وفيما يلى نص المقال :

هل يكون آخر الدجالين، أم معجزة القرن الحادي والعشرين..

بقلم - على خالد الغامدى
انتشرت في العشرين سنة الأخيرة - بشكل خاص - أخبار الدجالين، والمشعوذين، والنصابين، وأصبحت متداولة في الأوساط الشعبية، والأوساط الارستقراطية - سواء بسواء - فهذا طبيب عربي يعالج جميع الأمراض المستعصية في غضون أسبوعين، أو ثلاثة، أو أربعة، وهذا مشعوذ يساعد على شفاء المرضى من أي شيء يشكون: أرقاً، أو قلقاً، أو ضائقة مالية، أو ضائقة عاطفية، وهذا نصاب يعدك بالانتقال من قائمة المشردين، إلى قائمة مالكي القصور، واليخوت، والأرصدة بأقل التكاليف..؟

وحده العنوان في الجريدة العربية شدني للقراءة (الأعشاب تعالج الأمراض الخطيرة في أسابيع قليلة).. ثم قرأت بكثير من الاهتمام، والتركيز (المضمون).. والمضمون، أو المحتوى كان مفاجأة مثيرة (إبراهيم عبدالعاطي) يعلن - على الملأ - وجود علاج عشبي لعدد من الأمراض الخطيرة التي عجز الطب الحديث عن اكتشاف علاج لها رغم ما ينفقه من آلاف الملايين من الدولارات على الأبحاث، والدراسات، والتجارب، والمعامل، والمختبرات دون فائدة..

وعلى رأس هذه الأمراض الخطيرة (الإيدز، والأورام، والسكر، والفشل الكلوي) ومعها بعض الأمراض الاضافية الأخرى (التي تشبه البيع بنظام: اشتر واحدة، وخذ الثانية مجاناً).. والكيميائي إبراهيم لم يترك الفرصة للصحفي الذي التقى به، وعرض أن يعالج عشر حالات إيدز مجاناً للتدليل على انه جاد في معجزاته الطبية، وهو خبير أعشاب، ويعرف أسرار علاجاتها..

ويشرح - بشيء من الاختصار، والدقة- زمن علاج كل حالة مستعصية، وخطيرة، وكان ميئوساً منها (ثلاثة أسابيع، أربعة، إلى ثلاثة شهور للتأكد من شفاء الحالة تماماً).. وطرح الدكتور إبراهيم اكتشافاته العلاجية - المبنية على أساس علمي - رغبة في العودة للطبيعة، والابتعاد تماماً عن الأدوية السامة والتي سترتفع أسعارها (عشرة أضعاف) دفعة واحدة بعد عامين من الآن..؟

وفي حالة نجاح (خلطة الكيميائي إبراهيم) في علاج هذه الأمراض الخطيرة فإن الدنيا ستقوم فعلاً، ولن تقعد، وكيف لها أن تقعد وقد توصل فرد واحد باكتشاف علاج لكل الأمراض المستعصية، والخطيرة بأسهل الطرق، وأبخس التكاليف، وأبسط، ونرجو مقدماً ألا يزاحم الأغنياء الفقراء، في التدافع على طلب (خلطة الأعشاب) حتى لا يرفعوا ثمنها، وأن يتركوا الفقراء يخوضون التجربة ثم يأتيهم الدور بعد ذلك، وهذا أفضل لهم، وأفضل للفقراء وسيكون طلب مقابلة الكيميائي إبراهيم - في حالة تمرير خلطته العشبية، وتعلق المرضى وأقاربهم بها - أصعب من طلب الرئيس ياسر عرفات للقاء الرئيس جورج دبليو بوش، أو طلب المحامين الترافع عن معتقلي غوانتانامو..؟

وعلى امتداد سنوات ظهر في بلادنا ثلاثة من ممارسي الطب العربي (ذابت شهرتهم) بمجرد (ذوبان الأوهام).. طبيب الزجاج الذي كانت تنصب له الخيام اختفى، طبيب النار خرج ولم يعد، طبيب الأعشاب العسلية لم يعد وكأنه مزار للمرضى، وأقاربهم..

وظهر في بلد عربي شقيق بعد ذلك ثلاثة أطباء من مُدعي الطب العربي (الشيخ صالح، ومقارع أطباء العلم الحديث، والطفل المعجزة).. والأطباء الستة أعلنوا عبر الصحف انهم توصلوا لعلاج أخطر الأمراض (إيدز، سرطان، سكر، عقم، جنون).. وأي مرض مستعص آخر ظاهر، أو باطن... ونجح سماسرتهم، وساهمت الصحف في الترويج لدجلهم، وشعوذتهم، ونصبهم فهل يكون الدكتور إبراهيم آخر الدجالين، أم معجزة القرن الواحد والعشرين..؟
 - لقراءة المقال فى جريدة الرياض السعودية