إلى أين يا فلسطين ؟!!..


بقلم - دنيا نصر :-
،، فى ظل الصراع الداخلى الذى تشهده حركة " فتح " وعدم التقدم فى المصالحة الفلسطينية والظروف العربية والدولية الصعبة التى تشهدها جميع الدول إلا أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس يصمم على ضياع هذه الدولة ومعاداته لها ودهائه السياسى الذى يساعده على خداع المجتمع الدولى بأكمله . 
 ففى عام 1916 تم توقيع اتفاقية سايكس بيكو بين فرنسا وبريطانيا حيث تم الاتفاق على تقسيم المنطقة العربية الى مناطق سيطرة .. فكانت فلسطين من نصيب بريطانيا التى كانت اكبر داعم لليهود فى ذلك الوقت ، واصدرت حينها " وعد بلفور " الذى وعدت فيه اليهود بإقامة وطن لهم فى فلسطين ولكن كانت الخيانة العظمى تنازل الدول العربية عن فلسطين مقابل استقلالها على يد بريطانيا .
فأنا أرى تكرار هذه الخيانة على يد عباس واكماله المسيرة فى بيع الاراضى الفلسطينية لامريكا التى تقف بجوار الرؤية الصهيونية فى الصراع الداخلى .. فلم اكن اتوقع ان يجتمع اوباما وعباس لوضع النقاط على الحروف فى لقاء مجازفة ليحدد من خلاله مصير فلسطين مقابل ما يسمى " بمحادثات السلام الزائفة " لانه ليس فى صالح الفلسطينيين .. فيا رئيس دولة فلسطين احذر لان الشعب الفلسطينى هوية واحدة ومصير واحد لن يغلبه احد ولن يقبل الخيانة مرة اخرى فهو فقط يعانى من غياب القيادة الفلسطينية التى لم تقدر عليها أنت والتى لم يحتاجها لانه شعب يقود نفسه ويعرف متى يهدأ ويغضب ويثور .. ،،