بالفيديو.. طفل سوري قبل وفاته: "سأخبر الله بكل شيء"


عانى أطفال سوريا منذ بداية الحرب المشتعلة بين قوات نظام الرئيس السوري "بشار الأسد" والمعارضة المسلحة التى ظهرت على الأرض، ويدفع المواطن السوري فاتورة غالية من الدم بسبب الرصاصات الطائشة التى باتت مجهولة المصدر، وعجز الجميع عن تحديد المتورط فى الجرائم والمجازر الى تشهدها الدولة فى ظل ظهور تنظيمات متشددة على غرار "داعش" تمارس عنف ممنهج ضد الأبرياء ويتم تحميل العديد من الجرائم لقوات النظام .

ونشر اليوم الموقع الإلكتروني "وورلد أوبزرف" قصة مأساوية لطفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات ما زال كالصفحة البيضاء لا يعلم شيئا عن الحياة أو جرم البشر الذي لم يرحم حتى براءة تلك الطفل.

ونشر الموقع فيديو وصورة لطفل سوري جريح،  كشفا مدي المعاناة والألم الذي تعرض له هذا الطفل البريء، الذي طالته يد الغدر المجهولة، والجانى الغير المعلوم، النظام يتهم المعارضة والمعارضة تتهم النظام، وداعش والنصرة تجد من الاتهامات المتبادلة ستار لارتكاب مجارز وحشية ضد الإنسانية.

هذا الطفل البالغ من العمر 3 سنوات تعرض لإطلاق النار عليها أدي إلى وفاته عندما وصل إلى المستشفى، وعلى الرغم من معالجة الأطباء له سريعًا لكنه توفي  متأثرًا بجراحه، ولم يسعفه القدر لقول أي شئ قبل أن يفارق عالمنا سوي قول جملة واحدة وهى : "سوف أخبر الله بكل شيء"، رحل بها عن عالمنا ذهب إلى لقاء خالقه ليشكو له من مؤامرات القوي الكبري واستبداد الانظمة الحاكمة وجهل أصحاب الفكر المتطرف، بعد أن اجتمع الثالوث فوق الأراضى السورية وتسبب فى مقتله.

شاهد الفيديو